حكم إفطار الحامل في رمضان

حكم إفطار الحامل في رمضان

حكم إفطار الحامل في رمضان 1

حكم إفطار المرأة الحامل في رمضان

أقسام الموضوع:

  • هل يجوز للصائم إفطار نهار رمضان
  • ما الأدلة التي رجحت ذلك؟

تتسائل أغلب النساء الحوامل في رمضان عن امكانية افطارهن في رمضان وذلك حفاظا على صحة جنينهن, اذا فما هو حكم افطار الحامل في رمضان؟

الحمل هو عبارة عن تسعة أشهر من الرعاية الفائقة بين الاخصاب والولادة يقوم فيها الجنين بالنمو على حساب أمه فيأكل مما تأكله ويتأثر بكل ما تقوم به وتفعله أو تتعرض له حتى ولو كان مجرد إحساس تتغير دورة حيض المرأة خلال هده الفترة بالتأخر والتوقف كما يكثر الشعور بالغثيان والقيء خصوصا في الصباح، تحدث أعراض أخرى للحامل كالوحم والام الثدي والمزاجية والقلق وارتفاع درجة الحرارة. علاوة على كل ما سبق، أي تعب شديد للمرأة أو سوء في التغذية سيؤثر مباشرة على الرضيع سواء أكان في بطنها جنينا ورضيعا يعيش بحليب ثدييها؟ ولأن الصيام قد يشق على الحامل فهناك نزاح حول جواز إفطار الصائم في رمضان، من الناس من يرجح له ومنهم من لا يقبله. فماذا قال علماء الدين حول إفطار الحامل في رمضان؟

هل يجوز إفطار الحامل نهار رمضان؟

تعارضت الآراء حول صيام الحامل وافطارها نهار رمضان ووضعت الحكم على دلك ما بين ما بين الرخصة والعزيمة. فرخص للحامل إفطار رمضان لكن وجود عزيمة الصوم وجود أسباب خاصة للإفطار هي نقطة الاختلاف بين كل تلك الآراء. رمضان هو أحد أركان الإسلام الدي لابد من أخده على محمل الجد لأن التفريط فيه وهو تفريط في الدين. لكن هناك أنواع من الناس كالعجزة وبعض المرضى والحائض والنفيس والحامل وما الى دلك يتعذر عليهم الصيام بحيث لا يقدرون عليه أو أنه سيضر صحتهم بسبب حاجتهم للدواء مثلا. وعموما ان خاف الصائم على نفسه من توابع الصوم يجوز له الإفطار، وبالتالي ان خافت الحامل على نفسها من الضرر فيجوز لها الإفطار مع قضاء ما أكلته بعد رمضان، ومن أنواع هدا الضرر التعب والارهاق الشديد أو تشوه الجنين خلقيا، والدليل على جواز الإفطار في هده الحالة هو حديث رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم: (ان الله وضع عن المسافر الصوم وشطر الصلاة، وعن الحامل -أو المرضع-الصوم أو الصيام.

ما الأدلة التي رجحت ذلك؟

  • بالنسبة للمجتهدين من فقهاء الحنابلة والشافعية فقد رجحوا بجواز إفطار الحامل –أو المرضع) كان دلك راجعا الى خوفها على ابنها أو على نفسها، فان كانت نية الخوف خوفا على نفسها وجب عليها القضاء وان كان الخوف خوفا على ابنها فيجب عليها القضاء والكفارة معا بصوم يوم واطعام مسكين عن كل يوم أفطرت فيه والشيء الدي استدل هؤلاء العلماء المجتهدين هو الآية الكريمة رقم 184 من سورة البقرة: (وعلى الدين يطيقونه فدية طعام مسكين، فمن تطوع خيرا فهو خير له، وأن تصوموا خير لكم ان كنتم تعلمون.)
  • بالنسبة لفقهاء وعلماء المذهب المالكي (هناك فرق ما بين وضعية الحامل ووضعية الحامل). يتفقون على أن المرأة الحامل يجوز لها أن تفطر نهار رمضان ويجب عليها أن تقوم بالقضاء يوما بيوم عما أفطرت فقط دون الكفارة، وهدا عكس حال المرضع، فالمرضع في هدا المذهب عليها أن تقوم بالقضاء وإخراج الفدية معا أن أفطرت خوفا على رضيعها من ألا يشبع ولا يمكن أن تسترضع له (تعطيه ليرضع من غيرها أو لا تجد له حليبا بديل

أصحاب الأعذار في رمضان:

  • الشيخ الكبير والكهل يباح له الإفطار بسبب ضعف بنية جسده
  • المريض الدي لا يرجى شفاؤه مثل المرضى الدين يعانون من الدبحات الصدرية ومشاكل في القلب أو الصمامات ومشكل تجدد نشاط الحمى الروماتيزمية
  • المرضع والحامل والمسافر سفرا طويلا
  • الأنثى الحائض أو النفساء

 

مقالات مماثلة قد تعجبك:

One comment on this post

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.