قصة النبي ابراهيم عليه السلام وذبحه لابنه النبي اسماعيل عليه السلام

قصة النبي ابراهيم عليه السلام وذبحه لابنه النبي اسماعيل عليه السلام

قصة النبي ابراهيم

قصة النبي ابراهيبم عليه السلام

أقسام الموضوع:

  • من هو  النبي ابراهيم عليه السلام؟
  • قصة النبي اسماعيل ذبيح الله عليه السلام.
  • قصة النبي ابراهيم عليه السلام.
  • قصة ماء زمزم.
  • ما معنى زمزم؟

من هو النبي ابراهيم عليه السلام:

قصة النبي ابراهيم عليه السلام من بين القصص المعبرة عن تقة ابراهيم عليه السلام وابنه اسماعيل في الله تعالى وكيف قاموا بالامتتال لأوامره رغم صعوبة الأمر المطلوب منهم من طرف الله تعالى.

ابراهيم عليه السلام هو نبي الله الملقب ب “خليل الله” و أبو الأنبياء, من بين أبنائه النبي اسماعيل ذبيح الله و النبي اسحاق عليهما أفضل الصلاة والسلام, وقد كرمه الله تعالى بجعل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين ينحذر من سلالته.

قصة النبي اسماعيل عليه السلام:

النبي اسماعيل عليه السلام هو نبي من أنبياء الله وهو ابن النبي ابراهيم عليه السلام من زوجته هاجر وأخ اسحاق النبي.

كان النبي ابراهيم حينها تزوج الزوجة الأولى”سارة“, وكانت عاقر فلما رأت أنها لا تستطيع الانجاب قامت بتزويج جاريتها هاجر للنبي ابراهيم زوجها وذلك كي لا يحرم من الأبناء و تدخل السرور الى قلبه وهو قد كبر في السن وتمنت أن يذوق هو أيضا طعم الأبناء, فتزوج هاجر جارية سارة وأنجب منها النبي اسماعيل وغمرت قلب النبي ابراهيم فرحة كبيرة.

وأصاب سارة حزن شديد وغيرة بعدما أنجبت هاجر ابنا لزوجها ابراهيم, ولكي لا تحزن سارة أمر الله تعالى نبيه ابراهيم أن يأخذ هاجر وأبنائها الى صحراء جافة لا ماء فيها و لا نبات ويتركهم هناك, ويرجع للعيش مع زوجته سارة, وفعلا هذا ما قام به النبي ابراهيم, أخذ زوجته هاجر وأبنائه اللذين طالما أحبهم وتركهم في احدى صحاري مكة المكرمة وقام بالرجوع الى عند سارة كما أمره الله.

ولما رأت هاجر أنه يذهب ويتركهم قالت له: “الى أين تذهب وتتركنا في هذا المكان الذي لا يوجد به لا زرع ولا ماء؟”, فلم يلتفت اليها ولم يجبها, فقالت له: “هل هو أمر من الله تعالى؟”, فأجابها: “نعم”, قالت:” اذا كان من الله تعالى فهو لا يضيعنا” أي أن الله لن يتركنا نضيع. وبعدها ذهب النبي ابراهيم وتركهم وهو يدعو الله أن يرزقهم من الماء والثمرات كي لا يموتوا جوعا وعطشا, حيث قال ابراهيم عليه السلام:“ربي إِني أَسْكَنت مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ”.

وقامت هاجر تشرب من الماء الذي كان معها وترضع أبنائها حتى انتهى كل ما لديهم من ماء وعطش ابنها اسماعيل عليه السلام عطشا شديدا لدرجة أنه بدأ يعتصر من شدة العطش.

فلما رأت هاجر أنه ابنها اسماعيل يكاد يموت عطشا بدأت تمشي بسرعة بحثا عن الماء بين جبلي الصفا والمروة ذهابا وايابا سبع مرات بين جبل الصفا وجبل المروة الى أن رأت نبع الماء يفيض من تحت قدم ابنها اسماعيل(حسب ما رواه بعض علماء الدين أن النبع انطلق من تحت قدم النبي اسماعيل عليه السلام والله أعلم),  ففرحت وأخذت من الماء وشربت وروت أبنها اسماعيل الذي كان عطشانا. وأتى الناس الى ذلك المكان وسكنوا فيه وكبر النبي اسماعيل عليه السلام بينهم وتعلم العربية وزوجوه بنتا منهم.

وبعد أن ماتت هاجر وكبر النبي اسماعيل وتزوج, جاء أمر من الله تعالى لأبيه بأن يقوم بذبح ابنه اسماعيل وامتتل النبي ابراهيم لأمر الله تعالى دون أي تردد وذهب وأخبر ابنه اسماعيل والذي لم يره منذ مدة طويلة بأنه جاء لذبحه, فقال له اسماعيل:”اذا كان الله قد أمر فأنا مطيع لأوامره فقم بذبحي يا أبي ولا يغوينك الشيطان”.

وأخذ النبي ابراهيم عليه السلام السكين وبدأ بذبح ابنه لكن الله تعالى حال دون وقوع ذلك الذبح وأنزل اليه أضحية وأمره بذبحها وترك ابنه, ولهذا نقوم بذبح أضحية العيد في مثل هذا اليوم امتلالا لأوامر سبحانه وتعالى.وكانت هذه هي قصة النبي ابراهيم مع ابنه النبي اسماعيل عليهما السلام.

قصة النبي ابراهيم عليه السلام:

كان النبي ابراهيم عليه السلام  يعيش وسط قوم يعبدون التماتيل والأصنام والكواكب والملوك وألهة غير الله الواحد الأحد. لكنه لم يكن مثلهم حيت أنه لم يرضى بعبادة ألهة من صنع يد الانسان لا تنفع ولا تضر بشيء فلا يمكن أن يكون الاله شيء نصنه بأنفسنا ونكسره متى شئنا فالاله الذي يستحق العبادة يكون أقوى من مخلوقاته فهو الذي خلقها وليست هي التي تصنعه.

كان النبي ابراهيم عليه السلام دائم التفكير في وجود اله قادر غالب على كل شيء غير تلك الألهة التي من صنع يد الانسان. فهداه الله تعالى الى الطريق المستقيم وجعله نبيا من الأنبياء.

أصبح النبي ابراهيم عليه السلام يدعو الى عبادة الله وحده لاشريك له, وقام بارشاد قومه ودعوتهم الى الطريق المستقيم, لكن سرعان ما كذبوا دعوته وهددوه بالقتل. وبعد أن حاور ابراهيم عليه السلام والده الذي أبى ورفض بشكل تام أن يترك عبادة الأصنام والكواكب.

قام بالذهاب الى المعبد حاملا فأسا في يديه وبدأ بتحطيم كافة  الأصنام والألهة الخشبية والحجرية الموجودة في المعبد الا كبير الألهة قام بتركه حاملا الفاس الذي قام بتحطيم الأصنام الخشبية والحجرية به, ليثبت لقومه أن ألهتهم عاجزة عن الدفاع عن نفسها والاله العاجز لا يمكن أن يكون ربا يعبد.

لكن بعدما اكتشفوا أن أصنامهم تم تحطيمها من طرف النبي ابراهيم عليه السلام لم يتحملوا الأمر وأصروا على عنادهم في عبادة الأصنام, وقرروا حرق نبينا ابراهيم عليه السلام ورميه في نار اشتدت ألسنتها (نار كبيرة وعالية وشديدة الحر) لكن نبينا ابراهيم عليه السلام خرج من النار دون أي أثار للحروق أو الكدمات أو غبار النار لأن الله جعل النار بردا وسلاما على نبينا ابراهيم عليه السلام. وهذه قصة النبي ابراهيم مع قومه.

قصة ماء زمزم:

بئر زمزم هو نبع قديم العهد لازال موجودا لحد اللحظة. وهو نبع ماء عذب فيه شفاء للأمراض و الأسقام.

فبعد أن تم انجاب النبي اسماعيل ذهب ابراهيم رفقة هاجر زوجته عليهما السلام الى مكان قرب مكة  كان يعمه الجفاف حيت دعا هنالك هذا الدعاء :“رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ”.فاستجاب الله تعالى لدعائه ورزق اسماعيل النبي و أمه هاجر نبعا يفيض ماءا, فبدئت هاجر تحيط المياه بيديها خوفا من الضياع  وهي تقول زمزم. وتعني زمزم الماء الكثير والفائض.

ما معنى زمزم؟

بعد سنين عديدة في عهد الجاهلية قبل دخول الاسلام راود جد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عبد المطلب حلما يدله على مكان نبع زمزم. فذهب مسرعا عند استيقاضه الى المكان الذي رأى فيه نبع زمز في الحلم فتحققت الرؤيا وأصبح زمزم معروفا ويستفيد المسلمون من مائه العذب وبالأخص الحجاج وسكان مكة المكرمة.

قصة النبي ابراهيم قصة من القصص المعبرة والتي فيها حكمة وتشجع على توزيع الصدقات على الفقراء والمحتاجيبن.

المراجع:

القرأن الكريم.

قصة سيدنا ابراهيم-موضوع.

قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام-وزي وزي.

قصة إبراهيم الخليل عليه السلام كاملة-مجلتك.

مقالات مماثلة قد تعجبك:

One comment on this post

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.