اسلام

شروط التوبة الصادقة من الزنا وغيره من الذنوب

شروط التوبة الصادقة من الزنا وغيره من الذنوب 1

شروط التوبة الصادقة من الزنا وغيره من الذنوب 2

ما معنى التوبة النصوح؟

التوبة في الإسلام

ماهي شروط التوبة الصادقة من الزنا وغيره من الذنوب؟ أمر الله الجميع بالتوبة سواء كانوا مؤمنين صالحين أو مخطئين: وتوبوا الى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون (سورة النور، الآية 31). بما أن طبيعة الانسان تقتضي أنه ليس معصوما من الخطأ بل وكثير الخطأ فان الله تعالى رحم عباده بالتوبة التي تعتبر فرصة وصفحة جديدة بوجه كل من لازال على قيد الحياة حيث قال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم: كل ابن ادم خطاء وخير الخطائين التوابون. وصيغ الكلام بصيغ المبالغة بقول خطاء بدل مخطئ وتواب بدل تائب دلالة على كثرة الخطأ وكثرة التوبة حيث يتوب المخطئ أكثر من مرة ويجدد توبته باستمرار.

شروط التوبة ومكملاتها ومؤهلاتها:

  • قال سبحانه وتعالى في كتابه المقدس: يا أيها الدين امنوا توبوا الى الله توبة نصوحا (سورة التحريم الآية 8). أي أن أول شروط التوبة هي صدقها والإخلاص فيها. فالتائب النادم الدي لم يستصغر ذنوبه والدي يعترف بذنوبه (أمام الله) ويشعر بالندم الشديد ويتوسل أن يغفر الله له ويعود الى الله تائبا أعز على الله من كثير من الناس. مهما عصى العبد ربه فان الله يفرح بعودته اليه تائبا نادما يلتمس العفو والمغفرة وكل ما عليه هو الإخلاص في التوبة.
  • التوبة ليست هي الاستغفار فقط بل هي أكثر من دلك لهدا أردفها الله تعالى لكلمة الاستغفار كونهما شيئان مختلفان في الآية الكريمة: وأن استغفروا ربكم ثم توبوا اليه. فالتوبة تقتضي الإقلاع الفوري عن الدنب (ما يظهر صدق النية) وندم القلب على ما فات والعزم الصادق على عدم العودة لتلك المعاصي والذنوب
  • عند التوبة يعتدر الانسان من الناس الدين أخطأ معهم ويعيد الحقوق لمن ظلمهم ويطلب البراءة منهم لأن الظلم منبوذ في الإسلام.
  • يجب أن تكون التوبة خالصة لله وحده ولا ترتبط بأي شيء غير الله كإقلاع ولد عن اتخاد الخليلات بسبب خوفه على سمعته أو جاهه أو كلام الناس أو الإصابة بمرض خطير أو الافلاس، فمن ترك الدنب يجب أن يتركه اما خوفا من الله أو طمعا في حب الله. فالتوبة هي عبارة عن ندم كبير ونفور من المعاصي الي يستشعر التائب قبحها وضررها.
  • تعجيل التوبة لأن تأخير التوبة بنفسه يعتبر دنيا لابد من التوبة منه، كما يجب أن يخشى العبد على توبته من النقص ولا يجلس مطمئنا قائلا إنها قبلت بل يجب أنن لح فيها ويستغفر الله كثيرا ويعمل بجد على تغيير أفعاله وأقواله الى الأفضل ويغير أصدقاء السوء حيث قال الله تعالى: الأخلاء يومئذن بعضهم لبعض عدو الا المتقين (سورة الزخرف). كما سيلعن قرناء السوء بعضهم بعضا يوم القيامة وهدا ليس مستقبل المؤمنين والتائبين يوم الدين.
  • أن كان لدى الشخص أي من المحرمات كالمسكرات القصص الماجنة أو شرائط الأفلام الإباحية وما الى دلك من أدوات الشيطان فعلى التائب أن يتلفها كلها بكسرها أو احراقها الى غير دلك.
  • لابد للتائب من اختيار رفقاء صالحين يعينونه على نفسه كي لا يرجع للدنب مهما حدث تفاديا للفراغ الدي قد يستغله الشيطان ليذكره بالماضي ويسمم قلبه بالشوق اليه ليدمر له توبته وعمله.
  • شرط التوبة هو أن تتم قبل الغرغرة (أي قبل اصدار دلك الصوت الدي يخرج من الحلق عند سحب الروح) وقبل قيام الساعة. فقد دكر عن وقت قبول التوبة في السنة النبوية الشريفة ما يلي:

– قال صلى الله عليه وسلم: “من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه”. (رواه مسلم)

– عن محمد عليه الصلاة والسلام أنه قال: “من تاب الى الله قبل أن يغرغر قبل الله منه “.(رواه أحمد والترميدي)

  • تذكر أن الله أرحم الراحمين مهما بلغت دنبك فلا تفقد الأمل وتب مجددا، وتدكر أن عذاب الله هو العذاب الأليم قبل أن ترتكب أي دنب مجددا، وان رغبت بارتكاب دنب فابحث عن مكان لا يمكن لله أن يراك فيه ان استطعت واستحي من الله الدي أنعم عليك وأنت تعصيه.

السابق
طريقة صلاة الحاجة |الطريقة الصحيحة والموثوقة
التالي
أعراض نقص الفيتامين د والأغذية التي تحتوي على الفيتامينD

اترك تعليقاً