تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات مع الدكتور بيرج

تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات مع الدكتور بيرج

تقوية مناعة الجسم

تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات، تعتمد على العديد من الخطوات والجوانب، سواء من حيث النظام الغذائي أو العادات وطريقة عيش الشخص ومحيطه. و جهاز المناعة مهم جدا لحماية الجسم من الأمراض والعدوى، لهذا يتوجب على الجميع الإهتمام به وتقويته.

إذا فما هو جهاز المناعة؟ وما هي طرق تقويته؟ و أسباب نقص المناعة؟ وهل هناك فيتامينات أو نظام غذائي لتقوية المناعة؟ وماهي طرق تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات؟

اقرأ أيضا: كيفية استعمال الثوم لعلاج الأمراض.

ما هو جهاز المناعة

جهاز المناعة هو من بين الأجهزة المهمة في جسم الإنسان، حيث أنه يقوم بحمايته من الأمراض والأوبئة وهو مهم لصحة الإنسان. يحتوي الجهاز المناعي على عدة أنواع متباينة من الخلايا والأنسجة والبروتينات المتوزعة في كل مكان في الجسم. ولهذا لديه القدرة على ملاحظة جميع الأنسجة والأجسام الغريبة التي تدخل إلى الجسم والتي قد تكون خطيرة فيقوم بمحاربتها.

لهذا فجهاز المناعة القوي له قدرة كبيرة على محاربة الأمراض، والعدوى، والفيروسات، والفطريات وجميع الأشياء التي قد تضر بالجسم حتى اسرطنات بجميع أنواعها. لهذا وجب على كل شخص تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات.

ينقسم جهاز المناعة إلى قسمين متناغمين، جهاز المناعة المكتسب والذي يتطور أثناء تعرض جسم الإنسان للجراثيم أو الميكروبات أو أي نوع من العدوى. والقسم الثاني هو جهاز المناعة الفطري والذي يمتلكه الإنسان منذ ولادته.

اقرأ أيضا: خميرة الشعير تحتوي على الزنك والفيتامينات التي تحارب الفيروسات.

تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات مع الدكتور بيرج

يقول الدكتور بيرج عن موضوع تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات تحتاج إلى ما يلي:

الزنك:

حسب ما ذكر الدكتور بيرج فإن جسم الإنسان لا يقوم بتخزين معدن الزنك، لهذا يجب على كل شخص الحرص عى تناول الزنك بشكل مستمر. وللأسف أن أكثر من ملياري شخص في هذا العالم يعانون من ننقص كبير في معدن الزنك. إذا فما هو دور الزنك في جسم الإنسان؟؟

الزنك له دور مهم في بناء البروتينات والنسج الوراثي والترجمة الوراثية، كما أنه يساعد بعض الأنزيمات على أداء وظيفتها في الجسم. ونقص الزنك عند الأطفال يؤدي إلى التأخر في النمو لديهم. كما أنه مفيد جدا للمرأة الحامل والمرضع، حيث يساعدها على زيادة نمو الطفل أو الجنين ومنع تشوه الجنين.

والأصعب من كل هذا هو أن نقص الزنك يسبب نقص وتراجع في وظيفة جهاز المناعة. ويتواجد الزنك في المحار ولحم البقر وبذور اليقطين والسلطعون.

التغذية الجيدة والصحية:

حيث أن نقص التغذية يؤدي إلى ضعف جهاز المناعة وجعل الفيروسات أكثر قوة وتمكن من مقاومة جهاز المناعة.

السلنيوم والفيتامين e :

حسب ما قال الدكتور بيرج فإن النقص في هذين العنصرين يؤدي إلى جعل الفيروسات أكثر فتكا، ويمكن الحصول عليهم من السمك والأطعمة البحرية و يتم الحصول على الفيتامين “e” من الخضر والمكسرات والبذور. وهي مهمة جدا من أجل تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات.

الفيتامين سي:

يحتاج جسم الإنسان يوميا ما بين 70 إلى 90 ملغ من الفيتامين C، ويعتبر هذا الفيتامين فعال جدا في محاربة الفيروسات، كما أنه يقي من نزلات البرد ويساعد على الشفاء منها. كما يسرع من عملية الشفاء من العدوى في الرئتين. كما أنه يقوم بزيادة نسبة كريات الدم البيضاء. حيث أن الفيتامين “س” يقوم بصنع مادة الإنترفيون، والذي له دور مهم في إيقاف عمل الفيروسات داخل الجسم عن طريق القضاء على الخلايا المصابة، وبهذا يقضي على الفيروسات بشكل كلي.

أفضل طريقة للحصول على الفيتامين “سي” هي عن طريق الأغذية، وأكبر نسبة منه تتواجد في الملفوف المخلل، والفلفل الحلو، والخضر الورقية وغيرها… هذا الفيتامين ضروري جدا من أجل تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات.

الفيتامين “د”:

يقول الدكتور بيرج أن الفيروسات تقوم بالتقليل من مستقبلات الفيتامين “د”، لأن هذا الفيتامين يقوم بتعديل جهاز المناعة وتقويته.

التعرض لأشعة الشمس:

من أجل أن يستفيد الجسم من الفيتامين “د” ويمتصه بشكل جيد، يجب التعرض لأشعة الشمس بشك كاف كل يوم على الأقل لمدة ربع ساعة كل يوم.

تجنب الإجهاد والإكتئاب:

حيث أن الحزن الشديد لمدة طويلة يقلل من قدرة جهاز المناعة على مكافحة الأمراض والأوبئة، وهذا ما يعطي مجالا كبيرا للفيروسات والميكروبات لمهاجمة الجسم وإحداث الأضرار به.

الفيتامين A:

وهو عبارة عن فيتامين مهم جدا للجهاز التنفسي والحلق والجيوب الأنفية والغشاء المخاطي. وإذا كان الشخص يعاني من نقص في هذا الفيتامين فسيكون معرضا لخطر الإصابة بالعدوى في الرئتين.

النوم بشكل كاف:

ينصح الدكتور بيرج بالنوم بشكل جيد وكاف، حيث أن عدد ساعات النوم الكافية لشخص بالغ يجب أن لا تقل عن 8 ساعات. لكن يفضل النوم بالليل بدل النهار. فالنوم مهم جدا لتحفيز الجسم على إنتاج السيتوكينات والبروتينات التي تحمي الجسم من العدوى والإلتهابات والفيروسات.

ممارسة الرياضة:

كما ذكر الدكتور بيرج فإن ممارسة التمارين الرياضية البسيطة لمدة نصف ساعة كل يوم تساعد على تقوية جهاز المناعة. وذلك عن طريق تنشيط الدورة الدموية مما يحفز إنتاج المزيد من كريات الدم البيضاء، الأمر الذي يقلل من الإصابة بالعدوى الفيروسية.

الإبتعاد والإقلاع عن التدخين:

إن أغلب الأشخاص المدخنين لديهم فرص كبيرة للإصابة بالأمراض التنفسية والفيروسات بسرعة أكثر من غيرهم.  وذلك لأن التبغ الموجود في السجائر يحتوي على مواد كيميائية تتجمع في الحويصلات الهوائية وتسبب التهابات رئوية ويكون جهاز المناعة لديهم ضعيف جدا.

اقرأ أيضا: حبوب السبيرولينا لتقوية المناعة وتضخيم العضلات وتقوية الشعر وغيره..

تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات

تقوية جهاز المناعة عند الكبار بالأعشاب

يعتبر العلاج الأكثر قوة وفتكا بالفيروسات هو تقوية جهاز المناعة، فهو العنصر الطبيعي الموجود في جسمنا والذي لديه قدرة كبيرة على القضاء على أقوى الفيروسات. لكن إذا كان جهاز المناعة قوي بما يكفي لدى الشخص، لهذا لنتعرف على أكثر الأعشاب التي تقوي جهاز المناعة. و من أجل تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات يمكن استخدام الأعشاب التالية:

  • الثوم والبصل النيء: حيث يقضيان معا على ما يفوق 200 نوع مختلف من الممرضات سواء عن طريق أكله مصلوقا أو مشويا أو مطبوخا في الطعام. ويعتبر مضاد حيوي طبيعي.
  • صمغ الحلتيت: وهو عبارة عن صمغ يسمى “الأسافوتيدا”، خيث يعتبر من بين أقوى المواد الفتاكة باجراثيم والميكروبات.
  • عشبة الأكينيسا: وهي عبارة عن عشبة تساعد على تقوية جهاز المناعة والوقاية من الجراثيم والميكروبات.
  • العكبر: وهو عبارة عن صمغ النحل، حيث لديه قدرة عالية على محاربة أكثر من 200 نوع من الفيروسات والفطريات وغيرها.
  • البابونج مع الزعتر: هذان المكونان معا لديهما قدرة كبيرة على الشفاء من نزلات البرد وتقوية المجاري التنفسية والجهاز التنفسي بشكل عام.

فيتامينات لتقوية مناعة الجسم

تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات يحتاج إلى الفيتامينات الأتية :

  • الفيتامين سي: يحتاج جسم الإنسان يوميا ما بين 70 إلى 90 ملغ من الفيتامين C، ويعتبر هذا الفيتامين فعال جدا في محاربة الفيروسات، كما أنه يقي من نزلات البرد ويساعد على الشفاء منها. كما يسرع من عملية الشفاء من العدوى في الرئتين. كما أنه يقوم بزيادة نسبة كريات الدم البيضاء. حيث أن الفيتامين “س” يقوم بصنع مادة الإنترفيون، والذي له دور مهم في إيقاف عمل الفيروسات داخل الجسم عن طريق القضاء على الخلايا المصابة، وبهذا يقضي على الفيروسات بشكل كلي.
  • الفيتامين A: وهو عبارة عن فيتامين مهم جدا للجهاز التنفسي والحلق والجيوب الأنفية والغشاء المخاطي. وإذا كان الشخص يعاني من نقص في هذا الفيتامين فسيكون معرضا لخطر الإصابة بالعدوى في الرئتين.
  • الزنك: الزنك له دور مهم في بناء البروتينات والنسج الوراثي والترجمة الوراثية، كما أنه يساعد بعض الأنزيمات على أداء وظيفتها في الجسم. ونقص الزنك عند الأطفال يؤدي إلى التأخر في النمو لديهم. والأصعب من كل هذا هو أن نقص الزنك يسبب نقص وتراجع في وظيفة جهاز المناعة. ويتواجد الزنك في المحار ولحم البقر وبذور اليقطين والسلطعون.
  • الفيتامين D : يقول الدكتور بيرج أن الفيروسات تقوم بالتقليل من مستقبلات الفيتامين “د”، لأن هذا الفيتامين يقوم بتعديل جهاز المناعة وتقويته.
  • السلنيوم والفيتامين e : حسب ما قال الدكتور بيرج فإن النقص في هذين العنصرين يؤدي إلى جعل الفيروسات أكثر فتكا، ويمكن الحصول عليهم من السمك والأطعمة البحرية و يتم الحصول على الفيتامين “e” من الخضر والمكسرات والبذور.

تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات

اسباب نقص المناعة

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى نقص المناعة وتؤثر سلبا على وظيفة الجهاز المناعي في جسم الإنسان، ومن بين هذه الأسباب ما يلي:

  • سوء التغذية.
  • قلة النوم.
  • الإجهاد المستمر.
  • تناول مضادات حيوية.
  • إهمال النظافة الشخصية.
  • الإصابة ببعض الأمراض كالربو أو السرطان أو الحصبة أو التهاب الكبد أو الإصابة بالجذري.
  • الإصابة بعدوى معينة.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس بشكل كاف.
  • وجود نقص في الفيتامين D.
  • وجود نقص في الفيتامين C. يمنع تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات والجراثيم والميكروبات.

إذا ما هي أعراض نقص الفيتامين D والذي يحارب الفيروسات؟؟

اعراض نقص الفيتامين د (محارب الفيروسات)

أعراض نقص الفيتامين د تختلف من شخص الى أخر حسب العمر, وفي كل مرحلة عمرية يسبب نقص مرض معين.

ان نقص الفيتامين د يسبب أيضا نقص في الكالسيوم, حتى لو تناولت كميات كبيرة من الكالسيوم, ومن بين الأعراض التي يسببها نقص الفيتامين د ما يلي:

  • هشاشة العظام: وغالبا ما تصيب النساء بشكل كبير خصوصا بعد سن اليأس, حيث ينقص معه الكالسيوم وهذا ما يسبب هشاشة العظام.
  • الكساح: هذا المرض غالبا ما يصيب الأطفال, فنقص الفيتامين د في الجسم دائما ما يصحبه نقص في الكالسيوم أيضا, لأنه بدون الفيتامين د لا يمكن انتاج الكالسيوم, وهذا الأمر يجعل عظام الأطفال لا يحصلون على قدر كاف من الفيتامين د, لأنه لا يمتص أبدا بسبب نقص الكالسيوم, فتظهر لدى المريض تقوسات في عظام الساقين, وبروز عظام الرأس الأمامية وحصول ألام في المفاصل والعضلات.
  • ليونة العظام: أي ظهور شبه كسور في عظام العمود الفقري, وتقوس القدمين وانحناء الظهر وضعف في العضلات.
  • تؤكد العديد من الدراسات أن نقص الفيتامين د يسبب السمنه وتراكم الدهون.
  • حسب تقرير بعض الدراسات فان هناك علاقة بين نقص الفيتامين د والاصابة بمرض الإكتئاب.

الأطعمة التي تحتوي على الفيتامين د (محارب الفيروسات)

  • المصادر الغذائية الحيوانية : مثل كبد السمك, أو زيت كبد السمك, أصفر البيض, الكبد,المحار, سمك التونة, والفطر, والسردين وأيضا الرنجة.
  • تحتوي الزبدة والقشطة على كمية مهمة من الفيتامين د.
  • أشعة الشمس.
  • عصير البرتقال.
  • الألبان.
  • رقائق الذرة.
  • المكملات الغذائية التي تحتوي على الفيتامين د بنسبة مهمة.
  • الروبيان (الجمبري).
  • الشوفان المزود بالفيتامين د.
  • الحبوب الكاملة مثل القمح والذرة والشعير.

الكمية التي يجب تناولها من الفيتامين د لكل شخص

تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات تحتاج الى الفيتامين “د” ويحتاج جسم كل شخص إلى الكميات التالية:

  • الرضع منذ الولادة الى سنة: 400 وحدة دولية.
  • الأشخاص من سنة الى 70 سنة: 600 وحدة.
  • الأشخاص فوق سن السبعين: 800 وحدة دولية.

كيفية استعمال الثوم لعلاج الأمراض

يمكن استخدام الثوم بالطريقة التالية من أجل تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات والأمراض:

  • اذا كنت تعاني من ألم في الأذن فعليك أول شيء زيارة الطبيب للتأكد من سبب الألم واذا كان سبب الألم هو وجود تقيحات في الأذن فالعلاج الكيميائي يكون عن طريق أخذ أدوية مضادات حيوية والتي يمكن تعويضها بالثوم لأن الثوم يعتبر أكبر دواء مضاد حيوي طبيعي, ويمكنك استعماله عن طريق عمل زيت الثوم (كما هو موضح في الفقرة أعلاه), ويتم وضع قطرات صغيرة منه بالأذن وتناول الثوم أيضا وبعدها ستشعر بأن الألم بدأ يزول فورا.لكن هذه الوصفة تصلح فقط اذا كان سبب الألم هو وجود تقيحات في الأذن فقط وغيره يستدعي تدخل طبي.
  • اذا كنت من بين الاناث اللواتي يعانين من ألام الدورة الشهرية فكل ما عليك أثناء شعورك بألم الدورة الشهرية أو قبل نزول الدورة بيوم, عليك أن تأخذي فص واحد من الثوم وأن تقوم بقليه في الزيت قليلا (لا تقومي أبدا بازالة قشره), وعندما تبرد قليلا تأخذين هذا الفص من الثوم وتضعينه في المخرج مثل التحاميل التي يتم وضعها في المخرج وبعد لحظات ستحسين بأن الألام بدأت تخف وتزول شيئا فشيئا.
  • اذا كنت تعاني من الصلع و تساقط الشعر فكل ما عليك هو تناول الثوم بشكل يومي في أطباقك ووجباتك وأيضا استعمال زيت الثوم لشعرك وبالأخص فروة الرأس وذلك عن طريق عمل تدليك أو مساج لفروة الرأس بواسطة زيت الثوم, فهو يطيل الشعر ويكثفه ويقويه.
  • اذا كنت تعاني من وجع الضرس فيمكنك أخذ فص واحد من الثوم والقيام بمضغه بواسطة الضرس الذي يؤلمك وهذا بعد ازالة قشرته, في البداية ستحس بألم شديد في اللحظة الأولى التي تم فيها وضع فص الثوم على الضرس, لكن بعدها سيختفي الألم بشكل نهائي, لكن بالرغم من اختفاء الألم لا تنسى أن تقوم بزيارة الطبيب لعلاج الضرس أو قلعه.
  • اذا كنت تعاني من ألام المفاصل فيمكنك أخد عدة فصوص من الثوم تقريبا سبعة فصوص والقيام بطحنها جيدا ووضعها في قارورة زجاجية مع زيت الزيتون ويتم ترك الخليط في مكان بعيد عن الضوء والحرارة لمدة أسبوع كامل بعدها تقوم بعمل مساج بهذا الزيت على أماكن الألم في جسمك فو يسكنها فورا. وهذه بعض الأمور التي يمكن القيام بها من أجل تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات.

تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات



المراجع:

تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات -موسوعة الصحة.

تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات -موسوعة ويكيبيديا. 

مقالات مماثلة قد تعجبك:

2 comment on this post

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.