السيرة الذاتية للكاتب أحمد الصفريوي

السيرة الذاتية للكاتب أحمد الصفريوي

السيرة الذاتية للكاتب أحمد الصفريوي

السيرة الذاتية للكاتب أحمد الصفريوي

الاسم الكامل: أحمد الصفريوي.

تاريخ الازدياد: ولد سنة 1915, بمدينة فاس بالمغرب.

تاريخ الوفاة: توفي ستة 2004, بمدينة الرباط بالمغرب.

مهنته: كاتب مشهور وصحفي سابق ومسؤول عن المباني والمتاحف الأثرية.

كتاباته: -رواية “صندوق العجائب“, سنة 1954.

-رواية “سبحة العنبر”, سنة 1949.

-رواية “بيت العبودية”, سنة 1981.

الجنسية: مغربي.

الجوائز:

  • هو أول مغربي يحصل على جائزة المغرب الكبرى للأدب بسبب رواية “سبحة العنبر”.
  • نال جائزة من طرف رئيس الجمهورية الفرنسية سنة 1953.
  • حصل على جائزة “مارسلان جرين” من طرف الأكاديمية الفرنسية عام 1949.

والداه: هما من أصول أمازيغية.

دراسته:

  • درس بالكتاب القرأني في عمر ست سنوات.
  • ثم بمدرسة مغربية مسلمة.
  • استأنف دراسته بثانوية مولاي ادريس بفاس.

السيرة الذاتية للكاتب أحمد الصفريوي

السيرة الذاتية للكاتب أحمد الصفريوي، أحمد الصفريوي هو من مواليد مدينة فاس بالمغرب, مزداد بسنة 1915 وتوفي بمدينة الرباط سنة 2004. ويعتبره البعض أول كاتب مغربي يكتب باللغة الفرنسية.لقب ب “لوتي” نسبة الى الكاتب المشهور “لوتي بيير”. وهو من بين لأحد رواد الفن القصصين، نشأ في حي شعبي في المدينة القديمة، وكبر وسط عائلة محافظة وشعبية.

في سن السادسة من عمره التحق بالدراسة في الكتاب القرأني كباقي أقرانه. تم تعيينه كمسؤول عن المباني والمتاحف الأثرية والحفريات، وقد عمل قبل هذا العمل في عدة وظائف، كعمله كصحافي في جريدة “عمل الشعب”، وعمل أيضا كاتبا للمقالات التاريخية.

بعدها عمل في ادارات حكومية للثقافة عام 1938، وفي ادارة السياحة والتربية بالرباط في نفس السنة.

قام بنشر أول رواية له والتي كانت “سبحة العنبر” وذلك سنة 1948، والتي حصل من خلالها على جائزة الأداب الكبرى في المغرب. وكان حينها أول مواطن مغربي ينال هذه الجائزة الكبيرة.

اشتهر برواياته الثلات، “سبحة العنبر” و “بيت العبودية”. ولكن أكثر رواية جعلته أكثر شهرة عالميا هي رواية “صندوق العجائب”، والتي نشرها سنة 1954.

توفي الكاتب “أحمد الصفريوي” بالرباط سنة 2004، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته. وهذه هي السيرة الذاتية للكاتب أحمد الصفريوي.

رواية صندوق العجائب لأحمد الصفريوي

تبدأ الرواية بوصف الوحدة التي يعيشها الحاكي (سيدي محمد) وتثقل عليه على الدوام، ويصف منزل الشوافة أو العرافة والطقوس التي تقوم بها هده الأخيرة، كما يركز على اظهار كيفية كونه شخصا منعزلا عن العالم.

ينتقل بعد ذلك الى سرد أحداث تظهر الجانب الثقافي المغربي انداك، حيث بدأ بوصف يوم الثلاثاء المشؤوم لأنه مخصص لاستظهار القران في الكتاب أمام الفقيه ذي تعابير الوجه القاسية. ثم ينتقل لأمه وصديقته اللواتي تبادلن أطراف الحديث عن المرض لتخلصن الى أن السبب هو العين والحسد وأن الحل هو الذهاب الى الزاوية للتبرك وابعاد الأذى والمرض.

أمام كل ما رأيناه من الخرافة المتوغلة في دماغ النساء في الرواية والاعتقادات السائدة نلاحظ عقلانية أب (سيدي محمد) الذي لا يؤمن بكل تلك الأشياء الخرافية، والذي يعتبر متدينا أكثر من زوجته.

كانت الإشارة لصندوق العجائب تظهر دوما بين الحين والأخر خصوصا عندما ينعزل (سيدي محمد) ويختلي بنفسه أو عندما يشعر بالوحدة كونها نوعا من أنواع الهروب الى عالم الخيال. وهذه العلبة تحتوي على أغراض مثل قطعة زجاج منحت له، أزرار ملابس وأشياء من هدا القبيل.

في الجزء الثالث من الرواية نتعرف على الكثير مما يحدث داخل المسجد والكتاب كون تلك الأحداث شيئا شبه منقرض في أيام ما بعد الاستعمار، حيث بدأت المدارس تستهوي طلاب العلم أكثر من الكتاب والمساجد.

كما يخصص وقت للحديث عن اللمبة التي اشترتها الجارة (فاطمة البزيوية) وطلبتها الأم من زوجها ليحضرها لها أيضا ليتفاجأ بها (سيدي محمد بعد عودته الى البيت.

في بداية الربيع، تجتمع النساء من أجل الغيبة والثرثرة ويجتمع الأطفال للعب نع أطفال الجيران. فقد قامت (لالة زبيدة) بسرد قصة (لالة عيشة) الحزينة على الجميع طالبة منهن الكتمان واعتبار دلك سرا. بينما قامت النساء الأخريات بفعل نفس ما فعلته هي ونشر الخبر في كل نحب وصوب مع الختم بالطلب النهائي وهو كتمان ما قيل سرا.

لاحقا، يصف الكاتب اعدادات ما قبل عاشوراء، والمقتنيات التي يشتريها أب الأسرة لزوجته وأبناءه وأجواء الاحتفال بتلك المناسبة. لينتقل زمن الرواية الى فصل الصيف بحرارته المزعجة، ليحدث تغير في مجرى الرواية بعد ذلك.

يفقد الأب رأسماله الكامل فيضطر للذهاب للعمل في نواحي فاس من أجل الحصاد بعد بيعه لبعض المجوهرات. واستمرت اثناء غيابه ثرثرة النساء وزيارة العرافين (العراف الأعمى).

في اخر فصول الرواية يعود الأب، ليجد أن (مولاي العربي) قد طلق زوجته الثانية وعاد لزوجته الأولى (لالة عيشة) لتختتم الرواية بشبه مابدأت به وهو عودة (سيدي محمد) لصندوق عجائبه ليشاركه وحدته وسعادته.

السيرة الذاتية للكاتب أحمد الصفريوي



المراجع:

رواية صندوق العجائب السيرة الذاتية للكاتب أحمد الصفريوي.

صندوق العجائب الرواية المشهوة   والسيرة الذاتية للكاتب أحمد الصفريوي.

صندوق العجب والسيرة الذاتية للكاتب أحمد الصفريوي. 

مقالات مماثلة قد تعجبك:

66 comment on this post

    هذه القصة عشتها مع بناتي هدي سنيين
    منن كانوا في الالى باك
    وهدي السنة مع بنتي نتمنى النجاح للجميع 0622100472

    The results showed that the flu-killing T cells, primed by exposure to
    flu earlier in life, were effective against both seasonal flu and swine flu, offering cross protection from
    symptoms and reducing shedding of virus from the nose.
    saleviabuy.com over the counter
    viagra substitute walgreens

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.