لماذا الزواج من المغربيات؟

لماذا الزواج من المغربيات؟

الزواج من المغربيات

السر الذي تخفيه المغربيات عنكن و يجعلهن محط اعجاب كل الرجال الأجانب في العالم

مسالة الزواج من المغربيات من طرف الأجانب من النساء المغربيات يدعو الجميع عن التساؤل السبب و عن الشيء الذي يجعل المغربيات محط اعجاب الأجانب, فمنهم من يعزو ذلك لطبيعة المجتمع المغربي, و منهم من يعتبر أن الطبخ المغربي هو السبب, أو ذكاؤهن و معاملتهن الرائعة للرجل , بينما يرى أخرون أن السبب هو كونهن ساحرات و مشعوذات. لذلك سنقوم بمناقشة كل تلك العوامل و البحث في ما يميز المرأة المغربية و يجعلها مرغوبة لدى الأجانب.
 

هل نسبة الأجانب اللذين تزوجوا من المغرب تدعو للجدل حقا ام انها مجرد اشاعات ؟

  خلال صيف 2007 تمت اكثر من 5664 حالة من الزواج من المغربيات من طرف أجانب و لا يتعلق الأمر فقط بالعامة من الأجانب و المغاربة بل بالأوجه المرموقة أيضا اللذين قاموا بخطوة الزواج من المغربيات:

          الفنان تامر حسني ذو الجنسية المصرية تزوج من المغربية نجمة ستار اكاديمي بسمة بوسيل.
          الفنان اللبناني زياد برجي أيضا تزوج من مغربية و رزق منها بنور.
          الفنان الجزائري الشاب خالد تزوج مديرة اعماله المغربية و رزق منها بأربع أطفال.
          الممثل المصري احمد رزق تزوج من المغربية أحلام محسن.
          الفنان الاماراتي حسين الجاسمي  تزوج من المغربية المسماة بحسناء.
          زواج الفنان ماهر زينمن عائشة الطنجاوية المغربية.
          زواج المهاجم رود بيرسي ن المغربية بشرى.
          زواج الداعية الألماني صلاح الدين أبو حمزة من مغربية.
          زواج مليكة هزازي ن الرئيس التنفيذي لنادي اس ميلان الإيطالي.
          زواج المستشار السابق لدولة الامارات من مغربية  ولا تزال القائمة طويلة من الأجانب اللذين أقدموا على خطوة الزواج من المغربيات…
 

أسباب اختلاف المغربيات عن نظيراتهن العربيات و غير العربيات ؟

 
          تتكلم المغربيات عدة لغات مختلفة و بطلاقة على راسها الامازيغية و العربية و الفرنسية و الإنجليزية و الاسبانية و الكورية.
 
          المجتمع المغربي منفتح و يتعايش مع الاختلافات الثقافية, وقد يرجع دلك لكون الاستعمار الاسباني و الفرنسي قد شكل جزء منه و تأثره الشديد بالدول المتقدمة.
 
          اغلب المغربيات مطلعات على عادات و تقاليد و جغرافيا و تاريخ و لغات و ديانات البلدان الأجنبية بشكل جيد, كما انهن لا يتخوفن من الارتباط بالأجانب و يجدن في ذلك متعة و تجربة جيدة و دائمة
 
          تعلمت المرأة المغربية من أمها او جدتها ما تتوارثه ثقافة المجتمع المغربي عن الزواج, حيث تعطي زوجها الأولوية و المكانة الاسى و تعتبره اسرتها كلها التي عليها الاهتمام بها, حتى قبل ابيها و أمها و ابناءها, فتجعله هو محور اهتمامها الأول, تجعل البيت يبدو كالجنة او كمملكة هي ملكته و زوجها ملكه, فتقدم له اشهى الطعام و اعذب الكلام, إضافة الى انها لا تهمل الاهتمام بنفسها ابدا و تظهر جمالها لزوجها باستمرار ما يجعلها دات انوثة طاغية معه.
 
          تجعل زوجها اه من الأصدقاء, و هدا ا تربت عليه الفتاة المغربية, حيث يستحيل ان تجد زوجة مغربية في الحفلات و امسيات التسوق مع الصديقات و زوجها قابع وحده في البيت الا ان كان دلك برضاه و موافقا لرغبته. فهي من النوع الدي يحاول جاهدا الحفاظ على الحياة الزوجية لما لها من قيمة مقدسة بالمغرب و تبعدها كل ما قد يهددها بالخطر. لدرجة انها قد ترفض الحصول على عاملات المنازل و الخادمات لكي تسيطر على كل شيء و تبقي الاسرة امنة ولا تعود الزوج على رؤية غيرها يملأ البيت.
 
          كل ما ذكر سابقا هو نوع من ( كن المطيع المطاع) فبمجرد ارضائها لزوجها يقوم هو أيضا بإسعادها و ارضائها بشكل تلقائي, فتلك التنازلات التي تقدمها المغربيات في حياتهن الزوجية لا تمس كرامتها بسوء حيث انها تبقي اركان الاحترام و التقدير قائمة في حياتها الزوجية. فيحترمون بعضهم و يعترفون بفضل بعضهم على بعض و يتعاونون. و هدا ما وضعه دين الإسلام في الثقافة المغربية.
 
          تربت الفتاة المغربية على التحمل و القيام بعدة مهام في ان واحد كالاهتمام بالمنزل و الطبخ و اخوتها الصغار جنبا الى جنب مع الاهتمام بدراستها و حياتها الشخصية و نفسها. فرغم ان دلك يعتبر نوعا من ممارسة الضغط عليها الى انه تدريب نموذجي يجعلهن ناجحات حتى في اسوء الظروف, و قادرات على التأقلم مع كل الأجواء حتى ولو في مجتمعات غربية. كما ان هدا هو السبب في كونهن نساء استقلاليات و مستقلات جدا و قويات أيضا, فكونهن تربين على الاعتماد على النفس و تدبير الوقت علمهن كيف يعتنين بأنفسهن , يتدبرن أمور حياتهن, و بالتالي الاعتناء بأزواجهن بنجاح .
مهما واجهت الزوج الصعاب, و مهما كانت خطورة هده الصعاب, ستظل الغربية تساند زوجها و تحبه كسابق عهدها لأنها ليست ناكرة للمعروف.
 
          الاخلاق العالية و الجدية أيضا عامل أساسي في استقطابهن لإعجاب الرجال داخل و خارج الغرب, حيث ان الخيانة و الكذب و الاستهتار هم ابعد ما يكن حدوثة في علاقة زواج بمغربية. فهن تتعاملن بأخلاقيات عالية مع اسرتهن.

الزواج من المغربيات

مقالات مماثلة قد تعجبك:

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.